محامية الطلاقات المليارية تترافع عن الشيخ آل مكتوم: قضية” خلع القرن”

No comments

 

 

كلفت الاميرة هيا الحسين ، البارونة شاكلتن محامية العائلة المالكة البريطانية لشؤؤن الطلاق و الزواج و التعويضات لخلع حاكم دبي الشيخ الفاضل محمد بن راشد المكتوم في ” خلع القرن” او ” قضية القرن” ، مما دفع به لتكليف المحامية هيلين وارد محامية الطلاقات الملياردية والتي يصفوها ” بالنجمة” في القضية المرفوعة في المحكمة العليا في لندن يوم ٣٠ تموز ٢٠١٩.

كلاهما من مشاهير المحاميين و من علي قائمة اهم خمس محاميين في شؤون الاسرة و الحضانة و التعويضات بالمليارات للاثرياء و المشاهير.

و لقد وصفت المحامية هيلين وارد البالغة من العمر ٦٨ عاما ضمن الدليليين الخاصيين بتقييم المحامين ،و منهما دليل اشهر ٥٠٠ محامي على مستوي العالم و غرفة المحاميين الدولية، انها من اهم محاميات الأسرة و الطلاق و التعويضات و الخيار الأول للمشاهير و الأثرياء .

وارد

لمحامية هيلين وارد :محامية المشاهير و الاثرياء )

وتصف الدلائل القانونية هيلين بأنها “تستمر في صدارة قوائم كبار الممارسين القانونيين كخبير رائع للغاية في مسائل الإغاثة الاسرية و المساعدة المعروفة ” بالنفقة” المعقدة بملايين الجنيهات ، و هي ليس غريبة على التسويات المنفصلة خارج المحاكم، ولا تخجل من معركة صعبة” و “بلا شك واحدة من أهم محامي طلاق الشخصيات الشهيرة و الثرية في البلاد “مع” القدرة المتميزة للوصول إلى التسويات وتقديم المشورة بشكل عملي لعملائها”.

.هيلين محامية شرسة  مثل اللبؤه – انثي النمر – وعلي قائم اهم خمس محاميين في بريطانيا للطلاق

وكتب في تقييمها الشخصي انها” بارعة و ذكية وعملية ” و علي موقع مكتبها للمحاماة  كتب ” اذا اردت نجمة مشهورة فهي هيلين وارد”.

هذه المحامية المشهورة حازت علي مرتبة ضمن اهم و اشهر و اقوى خمس محاميين في بريطانيا في شؤون الاسرة و الطلاق و التعويضات و هي القائمة التي تضم محامية الاميرة هيا بنت الحسين البارونة فيونا شاكلتن.

و لقد وصفها المحامي لويس ماركس الذي يتربع علي عرش اهم محاميي الطلاق و التسويات بالملايين والذي يوصف بانه ” قادر علي كل شيء في المحاكم و بامكانه السير علي الماء ” وهو أيضا من ضمن قائمة الخمس الأشهر بان المحامية هيلين وارد “ليست مجرد واحدة من أفضل ، ولكنها أفضل محامي الأسرة شؤون الطلاق في لندن علي الاطلاق”. ووفقًا لأحد الأقران من المحاميين المعروفيين، فإنها تُقدَّرقانونيا بسبب تقديرها من هيئة القضاء حيث كانت قاضية في محكمة الاسرة في لندن، وبراعتها في الطب الشرعي ولديها “كمية هائلة من الطاقة”. و أيضا كتب عنها في مجلة المشاهير :” ان هيلين وارد لديها عقل قانوني مثل ساعة مرصعة بالجواهر وقلب حكيم وصادق – مزيج نادر للغاية. إنها نمرة لا تنام أبدًا حتي تآتي بالفريسة و تآكلها”

اول سؤال للشيخ محمد بن راشد من المحامية: لماذا تريد انفاق كل الأموال للحصول علي الطلاق ؟

بن راشد هيا

وهي سيدة مدمنة للعمل ، تتمتع بسمعة طيبة في إرسال رسائل قانونية شرسة في الساعة الثالثة صباحًا ، وقد وضعت ليدي وارد ربما أكثر ممارسات الطلاق ربحًا في العالم ، مع قائمة عملاء مشهورين مطمئنين من منافسيها.

إنه إنجاز مثير للإعجاب بالنسبة لها كمحامية حيث تمثلت أولى كلماتها في تقديم المشورة للشيخ محمد بن راشد المكتوم: “لماذا تريد إنفاق كل هذه الأموال للحصول على الطلاق او الموافقة علي الخلع؟”

بالمناسبة ، يأتي لقبها عبر الزواج من قاضي محكمة الاستئناف اللورد جورد وارد ، الذي طلق زوجته الأولى في عام 1982 قبل الزواج من السيدة وارد بعد عام، و كلاهما من القانونيين اليهود البريطانيين المشاهير في ساحات التقاضي.

تضارب في مواقف المحامية : هل تقف عائقا امام القضاء

و في قضية القرن ، حيث يطالب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإعادة زوجته وأبنائه و حضانتهم و ان يتم التعامل حسب قوانيين الامارات المتعلقة بقانون الأحوال الشخصية ، فآن القضية ستشهد جدلا كبيرا خصوصا و ان محامية الطلاقات ستترافع في قضية و مطالب كانت سابقا هي نفسها المحامية هيلين في موقع الخصم حيث قالت حينها مطالبة باعتماد المحمكة البريطانية  بأن موكلتها  “لن تحصل على عدالة كبيرة في سويسرا” وأن التماسها الخاص باللغة الإنجليزية قد بقي مع أن الطلاق ومطالباتها المالية تم التعامل معها في سويسرا، فحكمت المحكمة بان يتم التقاضي و التعويض في لندن وهو بعكس ما يطالب به الشيخ محمد بن راشد المكتوم في قضيته امام الاميره هيا بنت الحسين.

محاولات لنقل القضية الي الامارات وتطبيق احكامها في الأحوال الشخصية

هذا و يجتهد ويحاول المستشارون في الامارات اقناع “هيلين ” باستخدام نصوص من قوانين الاحوال الشخصية في بعض الدول العربية، حيث تسنتد المحكام في العادة الي احكام سابقة و بنود من قانون متبع في الدولة ذاتها  و التي منها : ” ليس للأم أن تسافر بولدها أثناء الزوجية إلا بإذن أبيه فإذا سافرت سقطت حضانتها وانتزع منها المحضون وسلم لأبيه بحكم القاضي ولها إثبات الإذن بكافة وسائل الإثبات والمقصود هنا بالسفر(السفر من مكان إقامتها إلى مكان لا يمكن أن تعود إلى موطنها ليلاً) طبعاً هذا تماشياً مع أن الزوجة لا تخرج من مسكنها إلا بإذن زوجها.

و لكن المحامية هيلين في قضايا سابقة رفضت ووقفت بشراسة في تطبيق أي قوانين غير قوانيين بريطانيا حماية للزوجة و لتوفير العدالة ، فكيف ستتعامل هنا مع قضية تتعارض مع هو موثق لها في مرافعات قوية عن العدالة و حق الزوجة و الام ؟

و في المقابل فأن المحامية شاكلتن، جاهزة بنصوص من القانون ذاته المطبق في الدول العربية التي تتحدث عن :” أما في حال انفصام عرى الزوجية وبعد انقضاء العدة فللأم أن تسافر باطفالها  دون إذن أبيهم إلى غير موطن الأب” و ستثبت ان العلاقة الزوجية منتهية بينهما منذ زمن ، وهو ما يستند له القانون الأمريكي و الكندي و البريطاني حين النظر في الانفصال و الطلاق.

المحامية الشهيرة اعتمدت في قضايا سابقة ” عدالة المحاكم البريطانية “

وللتذكير ، من قضايا ربحتها هيلين وارد بناءآ علي توفير العدالة في المحاكم البريطانية اكثر من توافرها في محاكم سويسرية قالت الشريكة هيلين وارد عن القرارالسابق : “اكتسبت لندن سمعة باعتبارها عاصمة الطلاق في العالم ، ونتيجة لذلك ، أصبحت مكانًا شهيرًا للطلاقين المحتملين الأثرياء إلى” متجر المنتدى “. هذه الحالة هي تذكير مفيد للخيارات المتاحة (وفقًا للولاية القضائية المتنافسة) بموجب القانون المحلي الإنجليزية للدفاع ضد التسوق في المنتدى. فكيف ستتعامل بعكس ما كانت تطالب به لموكل سابق في قضية راد ماتشر جارنتينو بقيمة ملياري دولار ؟ ، و هل القضاء في دولة الامارات في نظر المحكمة البريطانية اكثر عدلا من سويسرا او بريطانيا ذاتها ؟

مقارعات و سجالات قانونية غير مسبوقة بين عقلين من جبابرة المحاماة

العالم ينتظر تلك القضية ، لان بها مقاراعات قانونية و سجال خصوصا وان محامية الاميره هيا بنت الحسين والتي تعتمد قانون الإجراءات الزوجية لعام 1973 ، المادة 5 و الفقرة 9 من للمطالبة بقيمة تقديرية للطلاق و/او الخلع وهي القضية التي ربحتها حين اعتمدت المحكمة ما قالت المحامية الأشهر في الجلسة : ” أن الخلاف ليس حول الطلاق نفسه ، فما حدث من الزوج هو جريمة ، و لكن الخلاف حو إجراءات الانتصاف المالية التي سوف تتدفق من مرسوم الطلاق الذي تريد المضي به قدما نتيجة ما تعرضت له. ان احقية الزوجة في ذلك هي حقيقة محايدة رغم الزوج يريد عكس ذلك”. فحكم لها بما ارادت في لان الاختصاص اعتبر ذلك حلا قانوين افضل وكانت الولاية القانونية لصالحها في قضية سارة مانتيغازا في 7/10/2016

نقل جلسات المحكمة علي الهوآء مباشرة

عندما تحدتث في مقالي السابق عن محامية الاميرة هيا بنت الحسين ، المنشور في جريدة المطرقة ، كتبت انها محاكمة القرن ، و فعلا هي محاكمة القرن لما فيها من مرافعات قوية و غوص في قضايا مشابهه في قضايا الطلاق و الحضانة و التسويات المالية بالمليارات ، وليس فقط لأهمية الأطراف و الخصوم و شهرة المحامييات ، لكن لآن العالم امام مرافعات تاريخية و القانون و العدالة في العالم العربي على المحك ، ولذا أطالب و أتطلع الي ان تبث علنا في الفضائيات ، و التي اعتقد ان السي ان ان او فوكس نيوز ستنقلها علي الهواء مباشرة مثما نقلت محاكمة سمبسون

،مع كل ما سبق يبقي التكهن  بتسويات خارج المحكمة واردا ، تهديد الخصم و شراء الذمم غير بعيد في قضايا بالمليارات استخدام اساليب غيرمشروعة غير مستبعد، لكن ما يضمن الحدود الدنيا من العدالة ان المحكمة بريطانية ، المتابعة دولية ، المحاميات لن يخاطرن باسمائهم و اخلاقياتهن ، و التآكيد البريطاني أن المملكة الاردنية انشئتها بريطانيا و هي حليفتها التي لن تتخلي عنها بالرغم من ان دبي بيضتها المالية ..!!

 

 

 

علق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.